الإثنين ١٨ / ١٠ / ٢٠٢١

الهجرة إعلان من نوع آخر

الهجرة إعلان أن الأخذ بالأسباب زاد، والتخطيط ضرورة تصرخ في البشرية جمعاء أن العشوائية لا مكان لها في سجل العظماء.

والهجرة إعلان أن المرء على دين خليله، ووفاء ثبت به أن أبا بكر الصديق كان أمة،

والهجرة إعلان أن الوطن حيث يكون الخير والأهل والحب، وروح الجماعة ابتداءً بالفرد، وإيثار أثبت أن الأنصار أهل فضيلة،

والهجرة إعلان لإنطلاق التصميم و الإرادة، وتحديا أثبت أن العزيمة والثقة بالله هي أقوى ما تملكه النفوس،

والهجرة إعلان أن البدء بإصلاح النفس، والتعامل مع الآخر شعار لا يحتمل إلا إحترام الإنسانية قبل كل شئ،

والهجرة إعلان أن القائد هو روح الأمة، والعظمة صفة لم تكن في مكان كما كانت في قلب محمد بن عبدالله،

والهجرة إعلان لرفض الغلظة والشدة، وأن الرحمة نهج يزيد الكون جمالاً وبهاء، وأن الحبيب المصطفى ﷺمَلك نبض قلوبنا ولو كره الكافرون .

الهجرة إعلان أن الحق أبلج مهما طال ظهوره، والباطل لجلج مهما استمر وجوده،(وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)) سورة الإسراء

وكل سنة هجرية وأمة الحبيب المصطفى ﷺ بنصر وعزة وتمكين، والحمد لله رب العالمين.


بقلم :

شروق سميح آل خطاب

ملفات مرفقة